الرئيسية  | تقارير  | جبل الواحة ... الموت القادم الى السفيرة

تقارير

جبل الواحة ... الموت القادم الى السفيرة

جبل الواحة ... الموت القادم الى السفيرة

 جبل الواحة .. الموت القادم الى السفيرة
جنوبي مدينة السفيرة تقع سلاسل جبلية عديدة تمد لمساحات واسعة تدعى جبال الحص. أقربها إلى السفيرة جبل يطل على بلدة الواحة التي بنيت قبل حوالي 30 عاما ليسكنها موظفو معامل الدفاع والضباط العاملين فيه مع أسرهم. تتمركز فوق هذا الجبل كتيبة للدفاع الجوي مهمتها الأساسية حماية معامل الدفاع وتحتوي على صواريخ مضادة للطائرات ومدافع من عيار 23مم. ومع بداية شهر تشرين الأول من العام 2012 تم نشر مدافع من عيار 130مم و مدافع 122مم ومدافع 57 مم وراجمات للصواريخ في هذه الكتيبة واستهداف بعض الأحياءالسكنية في مدينة السفيرة بكميات محدودة من القذائف بين الحين والآخر. ومع حلول شهر كانون الأول من العام الماضي ازدادت وتيرة القصف ونزح معظم سكان مدينة السفيرة والقرى القريبة من معامل الدفاع حيث كانت المدافع لا تتوقف عن القصف ليلا ولا نهارا فهنا معامل الدفاع التي توزع ذخيرتها على جيش النظام في كل مكان والذخيرة متوفرة بشكل كبير. ومن هذه المدافع أيضا يتم قصف بلدات تلعرن وتل حاصل وتل شغيب وقرى جبل الحص الواقعة جنوب معامل الدفاع بين الحين والآخر. ومن يزور مدينة السفيرة أو القسم الغربي من بلدة تلعرن يرى الدمار الهائل الذي خلفه القصف. وتكمن صعوبة السيطرة على هذه الكتيبة في وجود قوات كبيرة للنظام في معامل الدفاع تحيط بجبل الواحة من ثلاث جهات باستثناء الجهة الغربية وهي أرض مكشوفة تماما يصعب على الثوار الهجوم من خلالها. أصبح حياةالأهالي في مدينة السفيرة ومحيطها مرتبطة بهذا الجبل. البعض يهنؤون أنفسهم في كل فرحة ومناسبة بقولهم نسأل الله أن نجتمع المرة المقبلة فوق جبل الواحة المحرر وبعد أن يأكل أحدهم الطعام أو يشرب كأسا من الشاي يقول لصاحبه نسأل الله أن تكون الكأس القادمة فوق جبل الواحة. ومنهم من ينظر إلى هذا الجبل قائلا: كل الجبال تستحق لقب الأشم إلا أنت!

اترك تعليقا

الاسم

البريد الالكتروني

مقالات متعلقة

تابعنا

النشرة البريدية

وكالة شهبا برس

وكالة شهبا برس: هي وكالة أنباء محلية سورية مستقلة لا تتبع لأي جهة حكومية او سياسية او أي تنظيم، تم تشكيلها على ايدي العديد من الصحفيين والناشطين الإعلاميين السوريين في 1 نيسان عام 2013 بمدينة حلب